سعود القاسمي نجم يضئ في فعاليات "الحصن الحصين"

سعود القاسمي

سعود القاسمي

الشيخ سعود بن صقر القاسمي من أكثر الشخصيات الأكثر نشاطًا في دولة الإمارات العربية المتحدة، وهو عضو  المجلس الأعلى للاتحاد، وهو حاكم إمارة الخيمة فعاليات عدة وأعمال خيرية متنوعة قد أقامها ونفذها سعود القاسمي، تدل على مدى حبه لوطنه دولة الإمارات، والتي تمثل له شيء كبير في نفسه بل يريد أن يخرج بإمارة رأس الخيمة إلى مصاف المدن وأن تكون ضمن تصنيفات المدن العالمية مثلها مثل إمارة دبي.
 يُذكر أن القاسمي نشأ وتعلم في مدارس إمارة رأس الخيمة، وذلك حتى مرحلة الثانوية العامة ومن ثم التحق القاسمي إلى جامعة ميشيغان الأمريكية، وتخرج فيها بعد دراسة علوم الاقتصاد والسياسة، وفي عام 1979 ترأس الديوان الأميري بإمارة رأس الخيمة، وبعد 7 أعوام تمكن من رئاسة المجلس البلدي بإمارة رأس الخيمة وعدد من مجالس إدارات العديد من الشركات الموجودة بها، حيث عمل على تدشين شركة الخليج للصناعات الدوائية والمعروفة باسم جلفار، هذا بالإضافة إلى تدشين شركة  شركة سيراميك بالإمارة، وترأس أيضًا شركة رأس الخيمة للأعلاف والدواجن.

بداية ولاية سعود القاسمي

كما أنه يجب أيضًا نذكر أن ولاية عهده بداية من منتصف يونيو عام 2003 بالتحديد يوم 14 بعدما أقصى والده أخيه خالد القاسمي من ولاية العهد، وتم تعين بدلًا منه بل وأصبح نائبًا لحاكم إمارة رأس الخيمة، ولكن تاريخ تولي الحكم كان عام 2010 بالتحديد يوم 27 أكتوبر بعدما رحل والده الشيخ صقر القاسمي، وحينها أعلن المجلس التهنئات والمباركات له بتولي حكم إمارة رأس الخيمة وأكدوا على دعمه حينها.
 وكان ومازال سعود صقر القاسمي ودشن مؤسسة تحمل اسم الشيخ سعود بن صقر القاسمي لبحوث السياسة العامة عام 2009 لدعم وتنمية المجتمع الإمارتي سياسيًا واجتماعيًا واقتصاديًا، وهذه المؤسسة غير ربحية بل وشبه حكومية، هذا بالإضافة إلى مؤسسة الشيخ سعود بن صقر التعليمية الخيرية، ودائمًا ما يؤكد على أن الهدف الأسمى له هو سعادة المواطن الإمارتي.
 يحرص سعود القاسمي على المشاركة في الكثير من الفعاليات حتى تظهر الإمارة في صورة جميلة ويعمل من أجل تنمية إمارة رأس الخيمة، ومن بين تلك الفعاليات التي يحرص على حضورها والمشاركة بها دائمًا نجد، فعاليات العمل الفني الوطني، والتي تحمل عنوان “الحصن الحصين” وذلك تعبيرًا عن كافة معاني الولاء والحب له، والتي من خلالها تخليد ذكرى رحيل والده  الشيخ القاسمي حاكم إمارة رأس الخيمة السابق.

 برنامج فعاليات “الحصن الحصين”

دائمًا ما يشهد الشيخ سعود القاسم مجموعة من الفعاليات القيمة خلال هذه الذكرى، وكان من بين الأشياء التي تم تنفيذها خلال انطلاقها خلال الفعالية التي أقيمت هذا العام بتاريخ 21 فبراير، عرض لوحة فنية متميزة ورائعة توضح قيمة وعراقة التراث الإماراتي المتمثل في حصن رأس الخيمة القديم والذي تم تدشينه ما بين  عامي 1809 إلى 1918، وموقعه خارج حوائط وحدود البلدة القديمة باعتبارها قلعة دفاع عن الإمارة. 

مسيرة  القاسمي الأب والابن في “الحصن الحصين”

عرضت فعاليات “الحصن الحصين” مسيرة الشيخ صقر القاسمي وأفضل الأعمال وأبرزها، بل عرضت أبرز المحطات التي قام بها الوالد منذ تدشين إمارة رأس الخيمة الحديثة، لم يقتصر الأمر على ذلك فحسب، بل تم عرض إنجازات سعود القاسمي حاكم رأس الخيمة، والتي كم التغيرات التي أحدثها وحققها بإمارة رأس الخيمة.
 النهضة والتنمية الحقيقية التي حققها سمو الأمير سعود بن سلطان القاسمي، شملت مجالات عدة منها النهضة العمرانية والنهضة الحضارية، فضلًا عن النهضة الاقتصادية التي الشاملة التي تمكنت من توفير الحياة الكريمة لشعب رأس الخيمة، بل وجعلت من الإمارة أحد النماذج الحضارية في منطقة الخليج العربي، من حيث التنمية والتطور والتقدم.

 القاسمي يهتم بالاستثمار ورجال الأعمال

ولما كان الشيخ سعود بن صقر القاسمي يقدر قيمة الاستثمارات والأعمال التجارية والصناعية في إمارته، عمد إلى تكريم أحد رجال الأعمال خلال الفعالية التي كانت عبارة عن لوحة فنية لما فيها من جمال ودقة في التنظيم، حيث كرم رجل الأعمال فهد الشيراوي، وذلك لما قدمه من دور وطني ومساهمات للارتقاء بإمارة الخيمة.

 كبار رجال الدولة في “الحصن الحصين”

يحرص سعود القاسمي على مشاركة كبار رجال الدولة في كافة الفعاليات التي تتعلق بالإمارة وتاريخها، ولذلك نجد أنه كان من بين الحضور لفيف من كبار رجال الدولة، على رأسهم المستشار الخاص لصاحب السمو حاكم رأس الخيمة، معالي الشيخ عبد الملك بن كايد القاسمس، بالإضافة إلى الشيخ عمر بن صقر القاسمي، ورئيس هيئة رأس الخيمة للبترول، الشيخ أحمد بن سعود بن صقر القاسمي، هذا بالإضافة إلى مجموعة كبيرة من شيوخ عائلة القواسم ومديرين ورؤساء الدوائر الحكومية.
 هذا وقد حرص سعود القاسمي على مشاركة عدد كبير من أبناء إمارة رأس الخيمة، جنبًا إلى جنب مع كبار المسؤولين في إمارة رأس الخيمة.
 لم يتبق سوى أن نشير إلى أن جهود الشيخ سعود القاسم أتت بثمارها، بعدما تربعت على قائمة أفضل المدن المتطورة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *